تحفيز الموظفين: كيف تجعل موظفيك يقدمون أداء أفضل؟

تحفيز الموظفين
Rahaf Murad
14 ديسمبر 2023

تحفيز الموظفين: 8 طرق تجعل موظفيك يحبون القدوم إلى عملهم

لقد قمت بتعيين مجموعة من أفضل الموظفين، والآن أنت بحاجة للتأكد من بقائهم في وظائفهم. في حين أن الرواتب والحوافز هامة بالطبع، إلا أن عدد كبير من الدراسات وجدت أنها لا تتصدر قائمة العوامل التي تحفز الموظفين؛ بل بدلاً من ذلك، توجد بعض العوامل التي تلعب دورًا أكثر أهمية في إرضاء الموظفين وتحفيزهم وإبقائهم في وظائفهم.

فمثلاً، إنَّ شعور الموظفين بالتقدير في مكان العمل يُشكِّل عاملاً حاسمًا لتحفيز الموظفين ورفع معنوياتهم. وأنت بصفتك مديرًا، فإنَّ تأثيرك في تحفيز الموظفين لا يمكن قياسه، فمن خلال كلماتك ولغة جسدك وتعبيرات وجهك، فأنت تُظهر تقديرك واهتمامك تجاه الأشخاص الذين يعملون لديك. 

إنَّ رفع معنويات الموظفين وتحفيزهم أمر ليس بالهيِّن؛ لكنَّه في متناول اليد عندما يتم وضع بعض الأمور في الحسبان. لذا في هذا المقال، سنستكشف العوامل الرئيسة التي تسهم في تحفيز موظفيك، وتعزيز رغبتهم في الاستمرار في تقديم أفضل أداء لصالح الشركة.

أهمية تحفيز الموظفين

  • تحسين أداء الموظفين: عندما يشعر الموظفون بالتقدير والاحترام والثقة من قبل مديريهم، يصبحون أكثر تفانيًا ومسؤولية في عملهم، وتزداد جودة أدائهم.
  • زيادة الرضا الوظيفي: عندما يحصل الموظفون على المكافآت والحوافز والإشادة والتقدير التي تتناسب مع جهودهم وإنجازاتهم، يشعرون بالرضا والسعادة والانتماء لعملهم.
  • تقليل معدلات الغياب والتسرب الوظيفي: عندما يشعر الموظفون بالملل والإحباط والضغط والإجهاد في عملهم، يميلون إلى الغياب والتأخر والتقاعس، وتزداد معدلات استقالاتهم. أما عندما يشعرون بالحماسة في عملهم، فيميلون إلى الحضور والالتزام بوظائفهم، والبقاء فيها.
  • زيادة جودة العمل: الموظفون المحفزون يميلون إلى تقديم جودة أفضل في أعمالهم. التحفيز يعزز التفرغ والانخراط في العمل، مما ينعكس إيجابًا على جودة الإنتاج أو الخدمات المقدمة. هذا يسهم في تحسين سمعة الشركة وزيادة رضا العملاء.
  • تحسين بيئة العمل: الدعم والتقدير يخلقان جوًّا إيجابيًّا بين أعضاء فريق العمل الواحد، فيعملون بروح عالية ويتعاونون لتحقيق الأهداف المشتركة، وتتحسن علاقتهم مع مديريهم.
  • زيادة الإبداع والابتكار: الموظفون المحفزون يكونون أكثر استعدادًا لتقديم أفكار ابتكارية جديدة، فالتحفيز يحرر الإبداع، ويشجع على الاستمرار في البحث عن حلول جديدة وطرائق أفضل لتنفيذ المهام.
  • تقليل الإجهاد الوظيفي: عندما يشعر الموظفون بالضغط والتوتر والقلق في عملهم، يصبحون أكثر إجهادًا وتعبًا، ويصابون بالاحتراق الوظيفي. أما عندما يشعرون بالاسترخاء والراحة والثقة والأمان في عملهم، يصبحون أكثر هدوءًا وصبرًا وتفاؤلاً.
  • تعزيز التوازن بين العمل والحياة الشخصية: عندما يشعر الموظفون بالراحة في بيئة العمل، فإنَّهم يكونون أكثر ميلاً لقضاء وقت ممتع مع عائلاتهم وأصدقائهم خارج العمل.

أهم طرق تحفيز الموظفين

تحفيز الموظفين

  • اجعل مساحة العمل مكانًا يحب موظفوك الوجود فيه

لا يرغب أي موظف أن يعمل  لساعات طويلة في مكان عمل معتم وقذر. إنَّ وجود مساحة عمل بهيجة ومضاءة جيدًا يجعل العمل أكثر متعة. لا ينبغي أن يكون تحسين مساحة العمل أمرًا مكلفًا، فقد تكفي بعض اللمسات الصغيرة لجعل الأمور أكثر متعة للموظفين، وبالمثل للعملاء.

كما يجب التأكد من أنَّ المعدات بحالة جيدة، مع تحديثها من وقت إلى آخر؛ مثل تبديل لأجهزة الحواسيب التي عفا عليها الزمن، أو أنظمة نقاط البيع القديمة. أو في العموم، أي شيء قد يرغب الموظفون في التخلص منه.

  • أظهر احترامك ودعمك لموظفيك

الأمر البديهي المثبت أنَّ الإدارة السيئة هي أحد أهم أسباب ترك الموظفين وظائفهم. أشياء مثل الاحترام والصدق والدعم والتواصل هي أحد أهمِّ أسس النجاح الإداري، وهناك الكثير الذي يمكنك القيام به لتصبح مديرًا محبوبًا من قبل موظفيك. على سبيل المثال، إنَّ وصولك إلى مكان العمل صباحًا، واللحظات الأولى التي تقضيها مع الموظفين كل يوم لها تأثير لا يُستهان به في تحفيز الموظفين ورفع معنوياتهم. لذا ابدأ يومك بشكل صحيح؛ ابتسم وامشِ بثقة، وتجول في مكان العمل وألقِ التحية على الناس، وتمنَّ لهم يومًا رائعًا.

  • كافئ موظفيك على عملهم الجيد

سيبقى الناس في عملهم، طالما كان لديهم سبب يدفعهم لذلك. لذا إن كنت تريد الحفاظ على أفضل موظفيك وتحفيزهم، فمن المجدي أن تفكر في إنشاء برنامج حوافز، مثل مكافأة ربع سنوية، أو حوافز إضافية مثل مخصصات النقل والتأمين الصحي. أو غير ذلك. إذا علم الموظفون أنَّهم سيكافؤون على عملهم الجيد الذي قاموا به، فسيكونون أكثر ميلاً لتكرار ذلك.

  • امنحهم الفرصة لصعود السلم الوظيفي

إنَّ منح موظفيك مساحة للنمو داخل الشركة – خاصة إذا كان نطاق العمل يتوسع بسرعة – يعد حافزًا كبيرًا لهم. صحيح أنَّ العامل المادي يغري جميع الموظفين، ولكن هنالك أيضًا العامل النفسي المتمثل في الشعور بأنَّهم موظفون أكفاء ومحل ثقة. 

على سبيل المثال، إذا كنت قد افتتحت فرعًا آخر لعملك، فاختر موظفًا يكون مناسبًا لدور إداري هناك. وإذا وجد شخص يقوم بعمل جيد فيما يتعلق بإدارة المخزون، ففكر في تجهيزه لتولي مسؤولية التعامل مع المزودين بشكل كامل. 

عندما تمنح أفضل موظفيك فرص النمو المهني، فإنَّ ذلك يحول طريقة تفكيرهم من كون وظيفتهم “مجرد عمل حالي” إلى “عمل دائم”.

  • أظهر لهم تقدير العملاء لعملهم

من الرائع أن يعرف الموظفون مدى رضا العملاء عن عملهم. في الواقع، إنَّه واحد من أهم عوامل الرضا الوظيفي. فإذا أعرب العملاء عن سعادتهم من جودة عمل الموظفين، فاحرص على مشاركة هذه الآراء مع موظفيك. إنَّ ترك موظفيك يعلمون أنَّهم أسعدوا شخصًا ما (أو أكثر) يجعلهم يشعرون بالرضا عن عملهم.

  • اعمل على رفع مستوى مهاراتهم

يرغب معظم الأشخاص في التعلم وتنمية مهاراتهم في العمل. وبغض النظر عن الأسباب، ترقية، أو إيجاد عمل مختلف، أو الحصول على منصب وظيفي جديد أو دور قيادي، فإنَّ الموظفين يُقدرون مد يد العون. لذا تحدث معهم عن التغييرات التي يريدون إجراءها في وظائفهم لتقديم خدمة أفضل لعملائهم.

تعرف إليهم بصورة شخصية، واسألهم عما يحفزهم، واعرف منهم ما هي الأهداف المهنية التي يهدفون إلى تحقيقها؛ ثمَّ جهز لهم خطة لتطوير الأداء، واحرص على مساعدتهم على تنفيذها.

  • تخلص من المتنمرين

أرباب العمل الذين يميلون إلى المفاخرة بمهاراتهم الإدارية، غالبًا ما يرفضون حتى مجرد التفكير في احتمال تعرض بعض موظفيهم للتخويف أو الترهيب من قبل زملائهم. ومع ذلك، يمكن أن ينتشر التنمر في أي مكان عاجلاً أم آجلاً، ومن الهام اتخاذ خطوات جدية لمنع العدائية في بيئة العمل العدائية من التأثير في مواهب الموظفين.

قد يتجلى التنمر في مكان العمل بأشكال عدة، مثل الصراخ العدواني والألفاظ والتعبيرات التحقيرية، وقد يصل في حالات أخرى إلى حد الإيذاء الجسدي؛ الأمر الذي يستنزف القوى العاملة عقليًّا ونفسيًّا، ويقلل الحافز لديهم يومًا بعد يوم. وإذا كنت ترغب في إبقاء معنويات موظفيك عالية، فأنت بحاجة إلى أن تكون مديرًا حازمًا تضمن أن يشعر كل شخص في مكان العمل بأنَّه محمي.

لمنع هذه الظاهرة في مكان العمل، ابتكر طريقة تضمن لموظفيك القدرة على الإبلاغ عن أي سلوك غير لائق بسرية تامة، وشجع على ثقافة التواصل الواضح بين الأقسام لضمان حل هذا النوع من المشكلات قبل أن يتفاقم.

  • لا تتردد في منحهم إجازة

يتردد الكثير من المديرين في منح مرؤوسيهم إجازات عندما يُطلب منهم ذلك، لاعتقادهم أنَّها طريقة للهروب من أداء بعض المهام. لكن في الواقع، منح الموظفين متنفسًا من ضغط العمل هو طريقة فاعلة لتحفيزهم وزيادة إنتاجيتهم.

المكافآت المالية هي وسيلة جيدة لمكافأة الموظفين على الإنجازات، ولكن من الهام أيضًا منحهم إجازات تجدد طاقاتهم وتساعدهم على متابعة أمورهم الشخصية. فإذا كنت تعاني من قوى عاملة غير محفزة، ففكر في سبب عدم شعور موظفيك بالرضا أو التقدير. إنَّ وجود نظام عطلات عادل للموظفين وسيلة رائعة لجذب أفضل المواهب، مع ضمان أن يكون الموظفون الحاليون سعداء ومتحمسين لمواصلة العمل بوتيرةٍ عالية.

في الختام

إذًا كما رأينا، إنَّ تحفيز الموظفين عامل أساسي لنجاح أي منظمة، وإدراك أنَّ الموظفين المحفزين يشكلون أساسًا للأداء المتميز والإنجازات الكبيرة قد يشكل فارقًا جوهريًّا في تحسين بيئة العمل وجذب المواهب. ومن خلال توفير الحوافز الملائمة، والتشجيع على الابتكار والتطوير الشخصي، يمكن للشركات بناء فرق عمل قوية وفعّالة.

التحفيز ليس مجرد واجب تنظيمي، بل هو استثمار في أهم أصول الشركة، ألا وهي قوتها العاملة. وبفهم عميق لاحتياجات وتطلعات الموظفين، يمكن للقادة تشكيل بيئة عمل إيجابية تعزز الالتزام والإبداع.

ولأنَّ التدريب ومساعدة الموظفين على تطوير مهاراتهم جزء لا يتجزأ من تحفيزهم، تلجأ الشركات إلى الاستثمار في الأدوات التقنية الذكية لتسهيل عملية التدريب، ومنها منصات التدريب المهني التي تقدم العديد من الأدوات.

واحدة من أهم هذه المنصات التي تساعد الشركات على رفع كفاءة موظفيها هي إيسار، ذلك أنَّها أُعدَّت لهذا الغرض خاصة. إيسار هي نظام سحابي ذكي يتيح للجهات المهنية إدارة العملية التدريبية لموظفيها، ويمكِّنها من تتبع الخطة التطويرية بشكل رقمي ميسر ومؤتمت، بما يسمح للموظفين بتنمية مهاراتهم المعرفية والحفاظ على رغبتهم في اكتساب مهارات جديدة. فماذا تنتظر؟ احصل على تجربة مجانية من هنا.

احجز تجربتك الآن

جميع الحقوق محفوظة لشركة إيسار لتقنية المعلومات © 2024